النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: حصري جدا جدا جدا ابطال لعبة النينجا وملفاتهم الخاصة


  1. #1
    مساعد فني الصورة الرمزية Rona10enho
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المشاركات
       207
    معدل تقييم المستوى
    10
    نقاط التقييم
                30

    حصري جدا جدا جدا ابطال لعبة النينجا وملفاتهم الخاصة

    بروس لي


    جاكي تشان

    فان دام

    غلري دانيلز


    بولو يونغ

    جت لي

    تشك نورس

    ستيفن سغال


    سامو هونغ

    يون بياو

    شوكوزوكي


    سنثيا روثروك

    ميشيل ( يوه - خان )

    سنثيا خان


    شون مايكلز

    التمت واريور ( المحارب )

    مارك ديكاسكوس





    فرانك دوكس
    (هذا اللي مثل قصة حياته فان دام في فلم عرضوه في شنل 2 (ام بي سي2 )






  2. #2
    مساعد فني الصورة الرمزية Rona10enho
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المشاركات
       207
    معدل تقييم المستوى
    10
    نقاط التقييم
                30
    هذا ملف بروس لي

    بروس لي


    مولد بروس لي

    27 نوفمبر 1940م - سان فرانسيسكو - في سنة التنين بين 6:00 صباحًا و 8:00 صباحًا ( ساعة التنين ) في مستشفى شارع جاكسون في سانفرانسيسكو الحي الصيني .



    ولد مريضاً ومات «ضحية» قبضته الفولاذية
    بروس لي.. أسطورة «العنف الجميل»!!
    الإعاقة كادت تدمر حياته لكنها لم تقهر عزيمته
    لم تستوعبه ثقافة «هوليود» فعاد إلى هونج كونج لصناعة أنجح الأفلام




    إسم الشهرة : بروس لي


    الإسم الصيني : لي إكسيو لونغ

    الإسم الحقيقي : جن فن

    اللقب : ساي فونغ

    تاريخ الميلاد : 27 نوفمبر 1940م

    تاريخ الوفاة : 20 يوليو 1973م

    البرج : القوس

    البرج الصيني : التنين

    مكان الميلاد : سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأميريكية

    إسم والده : هوي تشن لي ( مغني الإوبرا الصينية ) مقيم باميريكا

    إسم والدته : غريس لي

    إسم زوجته : ليندا لي

    إسم الإبن : براندون لي ( ممثل ) توفي

    إسم البنت : شانون لي


    لا تزال صورة بطل الكونغ فو ماثلة في أذهان الذين طالما امتعوا نظراتهم بمشاهدة أفلامه، ذلك هو بروس لي قصير القامة، سميك الجلد، صاحب القوة الفولاذية والنظرات الحادة والإصبع المدبب مصدر زهوه وافتخاره.
    سافر بروس لي إلى الولايات المتحدة عام 1959م وهو في الثامنة عشرة من عمره، في الوقت الذي كان الأمريكيون ينظرون فيه إلى الصيني على انه الخادم الخنوع في المنزل أو عامل السكك الحديدية البائس، واطلق على نفسه هناك أسماء عديدة منها «جون واين»، «جيمس دين»، «شارلز أطلس».





    قلب الأم
    لم يولد بروس لي في الصين بل ولد مريضا في مستشفى في سان فرانسيسكو الأمريكية أثناء قيام والده الذي كان يعمل مغنيا في اوبرا هونج كونج بجولة عمل هناك.
    جاء بروس لي إلى الدنيا حاملا معه إعاقة، كان من الممكن أن تدمر حياته، لولا ما كان يتمتع به من عزيمة قوية على أن يصنع لنفسه كيانا».
    وأضافت له أمه نقطة ضعف أخرى عندما اختارت له اسما نسائيا «لى جيون قان» لدرء الحسد عنه، وإمعانا في الخداع قامت أيضا بثقب إحدى اذنيه.
    ترك كل ذلك اثره على بروس لي حيث كرس حياته من أجل تحويل جسمه الضئيل إلى سلاح قوى كبير، معتبرا نفسه مخلصا ليس للصينيين فقط بل لكل جماهير الشباب والمراهقين الذين كانوا يتدفقون على دور السينما للاستمتاع بأفلامه التي تميز فيها بتوجيه الضربات المحددة بدقة، والقفزات العالية، التي تستولي على قلوب المتفرجين.




    تمرينات رياضية
    كان بروس لي من الذين يعتقدون بأن الجسد الآدمي تكمن في داخله قوة يمكن أن يجتاز بها المحن والشدائد، إذا ما تم الدمج الصحيح بين التمرينات الرياضية، والنظام الغذائي، والتدريب على رفع الأثقال والتأمل.
    اعتقد متمردو «البوكسر» في الصين عام 1900م أن التدريب على الفنون العسكرية ساعدهم على مواجهة الرصاص، ورغم أنه كان هناك اعتقاد سائد بأن الجسد يمكن بناؤه حتى يصبح قويا وقادرا على التحمل إلى الأبد، إلا أن بروس لي الذي لم يشبه أبدا بطل ألعاب القوى «أرنولد شوارزينجر»، رحل في الثانية والثلاثين من عمره تاركا سحابة من الخلافات في الرأي تخيم على الأجواء.
    لقد مات في منزل صديقته متأثرا بمرض «استسقاء المخ» الذي أثبت التشريح أنه نجم عن رد فعل غريب لوصفة طبية لتخفيف الألم تحمل اسم «ايكواجيسيك».





    على الرغم من أن بروس لي كان نجما سينمائيا مشهورا في آسيا، غيران النعي الخاص به في صحيفة «نيويورك تايمز» لم يتجاوز ثماني جمل فقط، ورد إحداها على لسان الناقد السينمائي فينسنت كانبي، بروس لي كان هو الوحيد الذي يستطيع أن يجعل من العنف شيئا جميلاً، بما يتمتع به من زهو وفخار بنفسه يفوق ما تتمتع به الشخصية الكارزمية.




    بروس لي الأصلي
    عندما كان بروس لي يقفز في الهواء مثل الرافعة، ويضرب شخصين في وقت واحد، ويفقدهما الوعي، كانت لديه القدرة على أن يفعل ذلك حقيقة بعيداً عن شاشة السينما، وهو ما لا يستطيع أحد سوى بروس الأصلى القيام به، لقد انشغل بروس لي بالفنون العسكرية والتربية البدنية وليس أكثر من ذلك، بل نادرا ما كان يحضر الدروس بالمدرسة.
    وعندما بلغ الثامنة عشرة من عمره بعثت به والدته إلى الولايات المتحدة، لذا كان بامكانه أن يحصل على الجنسية المزدوجة، دون أن يزج به في السجن.





    عمل بروس لي في البداية في مطعم خاص بأحد أصدقاء العائلة في سياتل مقابل الإقامة الكاملة به، وخطا خطوة أخرى عندما عمل معلما لتلقين «وينج تشيون» وهو أحد الفنون العسكرية التي كان قد تعلمها في هونج كونج .
    وفي عام 1964م وخلال دورة رياضية في منطقة لونج بيتش في كاليفورنيا طلب منه اينو ساتو الحائز على الحزام الأسود أن يكون تلميذا له.




    معلم وتلاميذ
    ظهر بروس لى في رواية تليفزيونية أمريكية عامي 1966م و 1967م، بعنوان « كـاتـو » ومن خلال هذه الشهرة المحدودة تمكن بروس لي أن يجتذب إليه الكثير من التلاميذ مثل ستيف ماكوين، وجيمس كوبورن، وكريم عبد الجبار، إلى فن عسكري أسماه «جيت كيون دو» أي « طريقة القبضة الاعتراضية ».





    أصبح بروس لي في حقبة السبعينات من القرن الماضي، أثناء وجوده في لوس انجلوس، رائدا في كل الأشياء، فقد جمع بين اللياقة البدنية، والجرى، ورفع الأثقال، وأدى تلقيه التدريب على أجهزة النبضات الكهربائية إلى تحفيز عضلاته أثناء النوم، وتناول بروس لي الفيتامينات، والجنسنج، وغذاء ملكات النحل، والمنشطات، وعصير اللحوم.



    نصائح البطل
    سخر بروس لي من عصر الملاكمة التي لم يتم فيها تعليم ( الكونج فو) للغربيين، بل شجب التمرينات التلقائية للفنون العسكرية الأخرى التي تمنع التعبير الذاتي عن العنف.



    يقول بروس لي في إحدى نصائحه « ابحث عن خبراتك من أجل الوصول إلى الحقيقة.. استوعب كل ما هو مفيد.. أضف إلى نفسك أشياء من اختراعك.. إن الشخص الخلاق أكثر أهمية من أي نمط أو نظام.. « عثر الأطباء على بقايا ماريجوانا في جسد بروس لي عندما مات، وكان بامكانهم توفير كل هذه الأموال التي أنفقوها على عملية التشريح لو أنهم اكتفوا بقراءة هذه الكلمات.
    على الرغم من استعداد بروس لي لاعتناق الروح الفردية والثقافة الأمريكية، إلا أنه عجز عن جعل هوليود تستوعبه، لذا عاد إلى هونج كونج لصناعة الأفلام التي اختار القيام فيها بدور شاب ضئيل الجسم يحارب من أجل الصينيين ضد قوات الغزو اليابانية، أو يمثل دور الأسرة الصغيرة في مواجهة تجار المخدرات الذين يعيشون في المدن.





    لقد أخذ بروس لي على نفسه عهدا بعدم القتال بعد أن راح ضحية قبضته الكثير من الأعداء والقريبين منه على السواء خلال الأعمال الانتقامية بعد أن جعل من نفسه أداة عقاب.





    بروس لي وجيفارا
    لقد سجلت أفلام بروس لي أرقاما قياسية في آسيا، ولعب دور البطولة في فيلم أمريكي في هوليود بعنوان « دخول التنين » حقق 200 مليون دولار ولكن لم يحالفه الحظ أن يراه حيث مات قبل عرضه على الجمهور.




    كان أصدقاء بروس لي ينظرون إليه على أنه ثائر أكثر من كونه ممثلا سينمائيا لذا لم يكن أمراً غريبا من جانبهم أن قاموا بوضع الملصقات التي تحمل صوره إلى جانب صور ثائر أمريكا الجنوبية في حقبة الستينات « ارنستو تشى جيفارا ».






    ثار بروس لي إذن ضد القوى العظمى قبل أن يسلم نفسه للسلطات.


    الأب بروس لي

    اصبح بروس اب عندما انجبت زوجته ليندا طفلهم ( براندون ) والذي فرح به كثيراً ثم بعدها انجبت له طفلته ( شانون ) ولقد كافح بروس لي كثيرا لتعليمهم فنون القتال وفعلاا اصبح براندون بطلاً وممثلا مشهورا له بصمات ابيه السينمائية وابنت بروس لي شانون اصبحت بطله لفنون القتال وحصلت على الكثير من الجوائز والبطولات .







    وفاته المأساويه



    صورة من عزاء بروس وحشد كبير من الناس مصعوق وغير مصدق



    جنازة بروس لي وهو في التابوت والكثير من المشاهير ونجوم الفن حوله

    توفي بروس لي , وهو يبلغ من العمر : 32 سنة في هونغ كونغ 20 حزيران 1973 .

    توفي في مستشفى الملكة اليزابيث بعد ان وجد فاقد الوعي في بيته . وقد بلغ من العمر 32 عاما .

    مصادر في شرطة هونغ كونغ ادلوا بانه لا يوجد سبب معروف لموته , لكن ينتظرون لاجراء عملية التشريح لمحاولة اكتشاف سبب الوفاة .

    ( المصدر : جريدة نيويورك تايمز , تاريخ 20-06-1973 )

    اسباب الموت الرسمية

    بروس لي توفي نتيجة تضخم دماغي ( او انفجار في المخ ) .

    بروس لي اشتكى من صداع قوي عند زيارته لاحد اصدقائه , وطلب التمدد والراحة قليلا .

    بروس لي قام باخذ دواء صديقته بيتي والدواء يدعى ابيلجواسيك .




    صورة لبروس لي مع صديقته الممثلة بيتي تنغ بي والتي اعطته الدواء
    بروس لي انهار ووقع على الارض سابقا , وبعد الفحص وجدت اثار لمخدرات ماريجوانا , الاطباء ربطوا انه حساس لهذا .

    بعد عملية التشريح لجثة بروس لي وجدت اثار ماريجوانا في دمه .

    سبب الموت الرسمي هو ان بروس لي تسمم من الماريجوانا , وقد قدم هذا السبب بعد ان اعلنوا انه قد توفي بسب استعمال خاطئ للماريجوانا .

    حتى الان هناك العديد من النقاط التي لم تشرح بشكل منطقي من قبل السلطات وعائلة بروس لي




    صورة لقبر بروس لي في مدينة سياتل الأمريكية
    مأساة اخرى حدثت

    الممثل الصغير لفنون القتال براندون لي ابن الإسطورة بروس لي توفي في ويلمنغتون شمال ولاية كارولاينا الأمريكية بتاريخ 31- مارس 1993 ميلادي بعد ان تمت اصابته بمسدس عيار 9 في البطن اثناء تصوير فلمه الغراب ... فقد كان يبلغ من العمر 28 عاما ووالده توفي وعمره 32 عاما عندما توفي بتاريخ 1993م








    بروس لي قد يكون رحل .. لكن ماتزال روحه ووصاياه حية !! ولن ننسا هذا الأسطورة الراحل الذي ضحى بحياته وقاتل الجميع من اجل نشر الدفاع عن النفس .





  3. #3
    مساعد فني الصورة الرمزية Rona10enho
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المشاركات
       207
    معدل تقييم المستوى
    10
    نقاط التقييم
                30
    جاكي تشان


    ساذكر لكم في هذه الصفحة قصة وحياة اللاعب الذي احترمه كثيراً واعتبره اللاعب الاول بعد الاستاذ بروس لي

    لاشك ان اغلبكم شاهد هذا البطل من خلال الافلام والادوار الخطيرة التي قام بها ..


    رحلة كفاح تتوج بالنجاح، جاكي شان.. الصيني الذي حقق حلمه في هوليوود

    هذه المرة نخرج من حيز التكرارية في تناول تاريخ النجوم الكبار في السينما العالمية حيث فرضت الأسماء اللامعة في السينما الأميركية نفسها علينا ولفترة طويلة، وعندما فكرنا على هذا النحو أردنا أن نتطرق الى النجوم في القارة الآسيوية حيث وجدنا مجموعة لا بأس بها يمكن ان نتحدث عنها نظراً لتاريخها المشرف والطويل مع الشاشة السينمائية غير ان الممثل الرائع جاكي شان بتجربته الحياتية والفنية أملى علينا الاختيار حيث عائلته التي كانت حتى ساعة ولادته فقيرة جداً ولا تمتلك قوت يومها.


    إسم الشهرة : جاكي تشان

    الإسم الحقيقي : تشان كونغ سان

    الإحترافات : التمثيل ، منظم حركات قتال ، الرقص

    تاريخ الميلاد : 7 ابريل 1954م

    مكان الميلاد : منطقة ريفية في مقاطعة شاندونغ بالصين

    الثقافات : باحث في الاوبرا الصينية

    البرج : الحمل

    البرج الصيني : الحصان
    السابع من ابريل عام 1954 هو مولد هذا الممثل القدير عن طريق عملية قيصرية لم يستطع والداه دفع تكلفتها التي بلغت 26 دولاراً فقط!، وعندما بلغ جاكي السابعة من عمره انتقل والداه الى استراليا بحثا عن فرصة عمل جيدة تحسن من أحوال المعيشة بينما ظل جاكي في هونغ كونغ بعد ان التحق بأكاديمية التمثيل حيث اشترك في الكثير من المسرحيات، وحين بلغ السابعة عشرة اشترك مع نجم الكونغ فو آنذاك « بروس لي » في فيلم « Fist of fury »



    بعد ان كان قد ظهر في فيلم قصير بعنوان « the little tiger from cantom » ، وبعد تجربته الناجحة مع «بروس لي» اشترك جاكي شان في اعمال سينمائية كثيرة لكنه لم يحقق النجاح الذي كان يحلم به فانتقل الى استراليا والتحق بوالديه هناك حيث عمل في عدة مهن منها عامل بناء وطباخ، غير ان هذا لم يفتت من عزيمته وسعيه الحثيث لان يعلو بشأنه في عالم السينما إلى ان جاءته الفرصة بعد عام واحد من اقامته في استراليا إذ عاد إلى هونغ كونغ بعد ان وثق في قدراته أحد المنتجين وقدمه في الفيلم الذي قام ببطولته بروس لي والذي شارك فيه جاكي وهو صغير،

    حيث كان اسم الفيلم الجديد والذي فشل بعد ان تم عرضه «new fist of Fury» لكنه لم ييأس وواصل تقديم اعمال حتى جاءت النقلة والشهرة مع فيلم «Drunken master» فحقق له الانتشار الواسع في اسيا ونجح نجاحاً عظيما.




    قدم جاكي شان بعد ذلك الكثير من الأفلام بعضها نجح وبعضها فشل لكنه في الحالتين كان يبذل كل جهده حيث يقول.. انا لا أتردد من فعل اي شيء من أجل نجاح العمل حتى ولو تعرضت للموت وذلك أفضل بكثير من ان اموت مجاناً، ولذلك فان اخلاص جاكي لعمله وحبه لفنه لم يذهب سدى، فبعد ان نجح في السينما الآسيوية ظل يحلم بالدخول عالم السينما الاميركية وحاول عدة مرات باءت جميعها بالفشل لكن بعد ان تم عرض فيلم «Rumble in the Bronx» في قاعات العرض الأميركية نجح واشتهر وحصل على جائزة من قناة «MTV» عام 94 وبذلك انطلق بشهرته الى العالم.




    اما الفيلم الذي قدم جاكي شان في صورة جيدة واوجد له قاعدة جماهيرية كبيرة فهو فيلم «Rush Hour» حيث حطم كل التوقعات ونال اعجاب النقاد، كان ذلك في عام 98 ومن وقتها وهو يحافظ على مكانته وسمعته الفنية التي حققها، وخلاصة القول ان جاكي ممثل كوميدي رائع وحين يقدم ادوار الاكشن يكون في غاية الروعة حيث قدم اعمالا كثيرة ونجح فيها سواء كانت هذه الاعمال كوميدية او ذات طابع مثير.




    فنان في سطور

    انتسب جاكي شان الى اكاديمية الدراما الصينية‚ من خلال والديه عندما كان في السادسة من عمره‚ وقد تدرب باصرار على الموسيقى والرقص‚ وفنون القتال التقليدية‚ وقدم له احد صناع السينما دورا صغيرا قبله جاكي‚ ومن ثم ترك مدرسة الدراما ليلتحق بعالم السينما‚ وسرعان ما حصل على ادوار اكبر نظرا لموهبته وحماسته الكبيرتين‚

    وبعد وفاة الاسطورة «بروس لي» كان البحث محتدما عن ممثل يؤثر في الجمهور بالدرجة نفسها‚ ولكن جاكي شان لم يسع للمنافسة واكتفى بتطوير نمطه السينمائي الخاص‚ وكان اول عمل اخراجي له‚ الفيلم الصيني Shi di chu ma‚ في العام 1980 طفرة في عالم الافلام القتالية‚ حيث كان الاول من نوعه الذي يقدم الاكشن بصورة كوميدية‚



    اشهر افلام جاكي شان قام بكتابتهما وانتاجها واخراجها مثل « وجبات على العجلات » Meals on Wheels في العام 1984‚ «تنين للأبد Dragons Forever في العام 1988‚ «المعجزات» Mira cles في العام 1990‚ « تؤام التنين » Twin Dragon‚ في العام 1992‚ وغيرها العديد من الافلام التي حققت نجاحا ملحوظا‚ اما اطلالته الاولى في هوليوود‚ فقد كانت من خلال فيلم «الشجار الكبير» Big Brawl‚ في العام 1980‚ وتبعه فيلم «انطلاق القذيفة» cannonball Run في العام 1981‚ والجزء الثاني في العام 1984‚ وكذلك فيلم «الحامي» The Protector في العام 1985‚ ومن افلامه المميزة «ساعة السرعة» Rush Hour الذي انتج في العام 1998‚ وكان الجزء الثاني منه في العام 2001‚ وفيلم «التوكسيدو» the Tuxedo في العام 2002‚

    اسم كونغ سان شان‚ يعني «شان الذي ولد في هونغ كونغ»‚ لدى جاكي شان ابن يبلغ العشرين من العمر‚ وابنة من ملكة جمال آسيا السابقة اليان ان جي





    يعد جاكي شان من اشهر ممثلي افلام الاكشن الكوميدية‚ وهو بارع في القتال‚ ويستخدم مواد مختلفة في معاركه كالكراسي والطاولات والمصابيح‚ وغيرها‚ ويقول عن نفسه: «قد اكون مجنونا لكن لست أبله‚ ولا تحاولوا ان تكونوا مثل جاكي‚ فليس هنالك سوى جاكي واحد»‚ يتقاضى جاكي 15 مليون دولار للفيلم الواحد‚ وقد طلب مبلغ 20 مليون دولار عن فيلم «حول العالم في 80 يوما» Around the World in 80 Days والذي سيتم عرضه في العام الحالي‚

    بدأ حملة ترويج سياحي لهونج كونج

    جاكي شان أول سفير سياحي في العالم

    سفير النوايا الحسنة هو لقب اعتدنا سماعه وقراءته مقرونا باسم اكبر الفنانين في العالم..ولكن الجديد في عالم الفن هو تعيين النجم العالمي جاكي شان سفيرا سياحيا لهونج كونج..ليصبح بذلك أول سفير سياحي في العالم و أول فنان في العالم يحصل على هذا اللقب.. والظواهر تشير إلى ان جاكي شان لن يكون السفير الوحيد بل سيتبعه فنانين كثيرين في العالم في هذا المنصب..خاصة وان نجوم العالم المشهورين والمعروفين في هوليود ينتمي معظمهم إلى أصول غير أميركية..والفكرة تبدو جيدة ومن المؤكد ان العالم العربي سيقتبسها مثلما يقتبس القصص والأفلام من هوليود.




    فيقول لنا جاكي : هونج كونج تحتل مكانا كبيرا في قلبي..فقد ولدت هناك وتربيت هنا..وهونج كونج جزء مني أينما كنت..فهي تقيم داخلي..وبصفقة عامة فهونج كونج مثلي..سريعة ولديها طاقة عالية ومغرمة بالسلام والأمان.

    بهذه الكلمات بدأ جاكي شان عمله الجديد كسفير سياحي لهونج كونج بدأ يشرح للناس كيف ذهب والداه إلى هناك عام 1952 مهاجرين من ماو الصينية حيث عمل والده في السفارة الفرنسية في هونج كونج.

    ويقول جاكي شان أحببت هذا المكان منذ طفولتي وقد يمكن ان تفهموني اكثر إذا تسلقتم قمة جزيرة هونج كونج حيث تشعر بالانتعاش والراحة التامة..فقد يكون اهدأ وافضل مكان في هذا العالم..وهوليود في فترة الصبا بالنسبة لي كانت طريق هوليود أو شارع هوليود الشهير في هونج كونج..وهو افضل مكان يمكن ان تشتري منه التحف الصينية قد تكون غالية بعض الشيء ولكنها ارخص من سعرها في أي مكان بالعالم..وإذا لم تكن ستشتري فقد تتعلم الكثير..فهناك تحف هنا يعود تاريخها إلى 2000 أو ثلاثة آلاف سنة تقريبا.وبعضها الآخر مثل الساعات البرونزية يجلب الحظ السعيد والسلام..ولا يمكنك ان تصدق او تتخيل كيف ان هذه الأشياء لا تزال حية في عقول الناس.

    ويقول جاكي شان : انا شخصيا احب الأقفال الصينية القديمة والتي يمكن ان أجدها في شارع كات بازار..ففي هونج كونج يمكنك ان تتسوق طوال النهار وطوال الليل..فهناك محلات واسواق كاملة تفتح طوال 24 ساعة وهناك محلات تفتح من التاسعة صباحا حتى الرابعة فجر اليوم التالي..كما ان هونج كونج كلها سوق حرة بلا جمارك.

    وعن الطعام في هونج كونج يقول جاكي شان : احب ان أتناول الطعام في شوارع هونج كونج..وهي مفتوحة 24 ساعة في اليوم..أي وقت تشعر بالجوع يمكنك ان تتوجه إلى المطاعم وتختار وتأكل ما تشاء..وهنا في هونج كونج يوجد ما يسمى بالسوق المبلل..وهو دلالة على ان كل شئ فيه طازج تماما..ويمكنك ان تختار في هذا السوق أصناف السمك الطازج الذي لا يزال حيا وخرج من الماء لتوه.

    وهناك أيضا السوق الناشف ويباع كل شئ فيه مجففا حتى السمك..ولكن جاكي شان ينصح السياح الباحثين عن مطعم مأكولات جيد ان ينظروا الى الزحام ويبحثوا عن المطعم الأكثر ازدحاما.

    ويصف النجم العالمي هونج كونج بأنها خليط من الماء والهواء والأضواء..يقول أنها المعابد..الآثار..المباني القديمة..ناطحات السحاب..الحياة الحديثة العصرية..الزحام المنظم..الأمان..الابتسامة الصافية..الحياة العملية..انها المدينة المحاطة بالماء..انظر إليها من البحر..او من أعلى الجبال..ستجدها دائما جميلة..رشيقة..مدينة تقول ان المئات من حيوانات التنين هي التي بنتها ورفعتها فوق الجبال..ربما لا تصدق هذا اذا سمعته ولكن عندما تأتي إلى هونج كونج ستجد ان حيوانات التنين قد تركت ما يدل عليها..فقد بنت البيوت بأحجام صغيرة متراصة حتى يمكنها ان تعبر من فوقها كل يوم وهي في طريقها للاستحمام في البحر في الصباح الباكر..وحتى بيتونا الجديدة راعينا فيها ا نحجب البحر.. فربما يعود التنين يوما ما ويريد ان يذهب ليستحم.




    ويعود جاكي شان ليتحدث عن نفسه ويثير مستمعيه قائلا : لقد تعلمت الكونج فو و انا في سن السابعة في هونج كونج عندما دخلت مدرسة خاصة لتعليم فنون القتال هناك..وهناك يؤمن الناس بأن الجسد يستمد توازنه من قوة اسمها ين وهي قوة مكونة من الماء والهدوء والليل والجوهر..كما يستمد توازنه من قوة اسمها يانج وهي النار والضجيج والعمل واليوم..وهذا التوازن في القوة بين القوتين هو الذي صنع هونج كونج الاستثنائية.



    تعال وشاركني في هونج كونج حيث الارتجاج والصفاء..القديم والجديد..الشرق والغرب يعيشون معا بتناغم.



  4. #4
    مساعد فني الصورة الرمزية Rona10enho
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المشاركات
       207
    معدل تقييم المستوى
    10
    نقاط التقييم
                30
    من هو جت لي ؟




    مقدمة







    في بداية الثمانينات إشتهر الممثل بروس لي الذي إخترع اسلوب الجت كون دو وكانت أفلامة قتالية رائعة يعتمد فيها على الكونغ فو وعلى حركات إخترعها بنفسه .. رغم التمثيل البسيط إلا أنها إلى الان مازالت تنتشر وتشتهر وتجذب المشاهدين... وفي خلال ذلك الوقت وقبلة كانت هناك مدارس للكونغ فو وللتايتشي وللكراتية والتيكواندو والجودو بشتى أنحاء العالم .. فجاكي تشان وجت لي ومارتشل لو و غيرهم كلهم تخرجوا من مدارس في الصين ولم يصبحوا مشهورين إلا بعد أن تدربوا وتمكنو منها ... والشيء الآخر الذي يجعل الصينين محترفين في هذه الرياضة هو أنها عبادة يتعبدون بها .. مثل الصلاة عندنا هم عندهم الكونغ فو .. فجت لي تخرج من مدرسة الشاولن تامبل في مدينة خو والاسم المعروف لها هي مدينة الشاولن تامبل... حيث أنه بعد أن تخرج من المدرسة جاء لنفس المدرسة ومثل فيها أفلامة






    جت لي له أربع إخوة آخرين . ووالده مات وهو في سن الثانية من عمره فأمه هي التي ربته بعد موت زوجها بدأ جت لي بالتدريب بإجبار من والدته فإنضم إلي منتخب بكين للألعاب القتالية بدأ بالتدريب وهو في سن الـ 11 وكان من أفضل الطلاب ... حيث حصل على الميدالية الذهبية لمدة خمس سنوات متتالية في الألعاب القتالية على الصين وذلك من سنه 1974م - 1979م .. وكان ذلك في سن الثامنه عشر من العمر... وفلمة الشاولن تامبل كان قد مثله وهو في سن التاسع عشر من العمر فقد تدرب أيضا على الاسلحة القتالية مثل العصا والسكين والسيف والخنجر





    الاسم الكامل : جت لي ليان جي
    الاسم المندريني : لي ليان جت
    تاريخ الميلاد : أبريل 26-1963
    العمر: 38
    الطول : 5 أقدام وسبعة إنش
    الوزن : 66 كجم
    الجنسية : صيني
    القرية : بكين هاي بي
    اسرته: أم وأخوين وأختين والزوجة الثانية لأبية لها طفلان - توفي والده وهو في الثانية من عمره
    بعض من أكله المفضل : التفاح واللحم والخضراوات







    بدأ التدريب وهو في سن التاسعة وكان مدربة - وو بن - وبقي معه إلى أن أصبح في التاسع عشر من العمر
    في الحادية عشر من العمر إنضم إلى أول فريق للوشو
    عندما إنضم للفريق كان في الصف الاول
    حصل على المرتب الاول على الصين بين الشباب في الوشو والسيف لمدة خمس سنوات متتالية
    وقد إشترك في مباريات كثيرة على صعيد العاصمة والدولة والمناطق والشباب وهي كثيرة ذكرت منها البعض فقط




    عام 1971م تخرج من مدرسة القوى الرياضية لفنون القتال في بكين ، عام 1975م حصل على لقب الميدالية الذهبية والثالث في البطولات الصينية عام 1977م و 1978م حصل على الميدالية الذهبية في مسابقة فنون القتال الدولية ، عام 1979م حصل الميدالية الذهبية والرابع في المسابقات الصينية ، ومن عام 1974م إلى عام 1979م مثل الصين 8 مرات في اكثر من 40 دولة .. تشمل .. أوربا ، آسيا ، اميريكا ، افريقيا والشرق الأوسط الخ







    إشتهر جت لي من فلمه الذي يتميز بإتقان التمثيل وجودة الحركات ويتميز بإنه الاول من نوعه يتحدث عن الشاولن تامبل ........ ومن ذلك العمر أي التاسع عشر الى الان وهو يمثل أفلام تتميز بقوتها القتالية - رغم إستعمالة للدبلجة - ولكنها مازالت في جودتها ... ولكن هناك ملحوظة يجب أن نلفت النظر إليها ... إن جودة أفلامة الاولى هي التي حازات على إعجاب الجمهور .. ومع مرور الزمن أصبحت تمتسخ باللمعة الغربية .. حتى أن هناك صينين توقفوا عن مشاهدة أفلامة بسبب أنه قد ترك حضارتة الصينية ولجأ إلى الحضارة الغربية










    قد وهبه الله هذه الموهبه - ويهب من يشاء - ولكن أين الشاكرين ؟؟!!! في الحقيقة يشهد له الجميع بإتقانه القتالي .. ولكن حبذا لو كان لدينا من مثله !!! على العموم سأقوم بإذن الله.. ........... قريبا بإضافة كل أفلامة التي مثلها ... وبإمكانكم الحصول عليها من خلال صفحتنا وإلى اللقاء







  5. #5
    مساعد فني الصورة الرمزية Rona10enho
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المشاركات
       207
    معدل تقييم المستوى
    10
    نقاط التقييم
                30
    جان كلود - فان دام



    الإسم : جين كلود فرانكوس فان جارينبورغ

    تاريخ الميلاد : 18 اكتوبر 1960م

    مكان الميلاد : سنت اغاث بيرشيم في بلجيكا

    اللقب : عضلات من بروسلس

    الطول : 5 اقدام و 8 إنشات



    The Meeting 1960 - 1972
    A timid and apprehensive child



    Brussels, October 1960. This large European city is the capital of a kingdom of 10 million inhabitants, Belgium, enclosed between France, Germany and Holland. That's the place where Jean-Claude Van Varenberg is born and grows. He is timid and not very sure of him.

    At school, the child is especially motivated by drawing and sport, the studies do not interest him much. He prefers to observe and read: the muscular heroes of comic strips fascinate him, but they seem to him so inaccessible!



    Jean-Claude is twelve years old when his father takes him to Claude Goetz, graduate trainer of karate. The courses of Goetz are effective but hard and reserved to adults. The young teenager is not gifted, he is stiff and apprehensive. But he wants to progress at all costs and his savage determination does not escape to his trainer.



    The Fights 1972 - 1980

    A physique and a character forged by karate

    The young van Varenberg suffers a lot; he gives up several times but he feels an inexorable strength in him which binds him to his future. Body-building for hours and hours, repeating jabs in the air with weights in his hands, stretching and splits, endurance, karate moves: training with Goetz is almost like hell!

    At seventeen years, Jean-Claude has developed physically and has more self- esteem. Sensible to classical music, he takes dancing lessons during four years, but karate remains his main priority. He succeeds in controlling his fear and takes part in many demanding fights. His opponents fear his speed and the strength of his legs.

    After having won the European in teams in 1979, Jean-Claude takes part in the World Championship in Wako, Florida. Amazed by the USA, that he discovers for the first time, our young karateka skips training. He gets defeated by the Belgian Teugels who becomes Vice-Champion of the World.





    A few months later, Jean-Claude takes his revenge and beats Teugels in less then two minutes. A strenuous training, and a rage to win : the young Van Varenberg will remember the lesson.






    The Quest 1980 - 1987
    Some failures but the will to believe in it

    Attracted by America, Jean-Claude gets back to the USA in 79 and 80, but in California this time. He decovers the famous “Gold Gym” and meets the one who will become his first wife : Melly. Back in Belgium, he decides to open a Bodybuilding gym in Brussels : the “California Gym”. The bodybuilding gym is a big success. Jean-Claude trains for hours, he muscles up naturally till he weights 99 kg and he lifts 166 kg at the bench!

    But his projects are elsewhere : the movies! How to get there? He multiplies his contacts in Brussels, Paris, in vain. There is only one way : the United States …. 1982 – The young Van Varenbergh finds himself in Los Angeles, he doesn’t know a word of English, doesn’t have any references… His name being quite hard to pronounce, Jean-Claude opts for Van Damme. He works out very much, but he has to find work to survive : cab driver, pizza deliveries, dance teacher, etc…







    For four years, the young Belgian tries to meet producers and big actors : Stallone, Schwarzenegger, Chuck Norris. The latter gives him a bit-part in “Missing in Action I”. Other little parts are offered to him, as in “No Retreat No Surrender”. But Jean-Claude knows he can do much better. He then decides to risk it all.



    The Success 1987 - 1995
    A new star is born

    In 1986, Menahem Golan is one of the best-known producers in Hollywood. Jean-Claude decides to force his way in, in his own personal style : as Golan leaves a restaurant, Jean-Claude performs a lightning “mawashi” inches from his face. Impressed, the producer invites him to his office the next morning. Jean-Claude will have to wait for six hours before being received and convincing Golan to take him on. But he leaves dazzled : they have given him the script of a movie! The Title : Bloodsport.

    The budget for Bloodsport is unfortunately quite limited and a couple of months later, Golan, disapointed, wants to release the film in video. But Jean-Claude doesn’t give up : he re-edits the movie himself and convinces his producer to release the movie in the theatres, without any advertising.

    Bloodsport becomes immediately a huge success in the whole world. Van Damme imposes his impressive style of fighting, combining shotokan, taek-won-do and kickboxing. Jean-Claude is entirely happy : he finally is a real actor, and Gladys, his second wife, gives him a son : Kristopher.

    The movies follow each other quickly for the man called “The Muscles from Brussels”. Black Eagle, a class B movie in which he takes a second role, comes out in 1988, shortly before Bloodsport.

    The next year, Cyborg, another science fiction adventure and especially Kickboxer, a spectacular action movie, make him take part in more and more scenarios and finalize fighting choreographies.

    With Full Contact and Death Warrant (1990), Jean-Claude confirms his charisma as actor, his physical qualities and his gifts as a scenarist.. Double Impact (1991) is a spectacular movie and a personal challenge for the star since he has to play twin brothers.





    After the impressive Universal Soldier (1992), Jean-Claude acts in two very beautiful movies in 1993, Nowhere To Run and Hard Target, which show his talents as dramatic actor. One year later, he comes out with Timecop, Street fighter and Sudden Death!





    The Career 1995 - 2000


    To manage his profession and his life
    At the age of 35, the Belgian actor decides to realise something he had been dreaming of for a long time : a big martial arts movie regrouping de best athletes in karate, kung fu, sumo etc.


    He asks his coach Claude Goetz, to prepare him physically and mentally and to coordinate the fighting scenes.

    The teacher and the student have always stayed in touch during those 23 years united by a very deep friendship. Being perfectionist and dogged, Jean-Claude sets up a high rhythm for the whole team and shows an uncommon energy : 12 hours of shooting a day, sometimes even more combined with personal training! The Quest is the mark of an important area for the Belgian karateka…

    In 1996, Van Damme settles in Monaco and creates his own company. His last movies, Maximum Risk, Double Team (97) Légionnaire and Knock Off produced in 98 are a big success. He changes from register though, as in the very good Légionnaire, and he is always implicated in production.







    Inferno and Universal Soldier II confirm his reputation as complete actor. Through his will power, the young Belgian has became an international star. Trying to stay at the top is however a permanent challenge. The man has matured of course, he is more experienced and capable of living his life on his own. But the pressure is there, physical, nervous and often painful. Satisfying the fans, staying the best, but still trying to preserve his own private life is the new challenge of Jean-Claude Varenbergh.







    interview

    1991

    Philippe Graton, author of “Jean-Claude Van Damme, Anatomie d’une determination” interview in October 91 :

    Then why did you give up competition?

    Because that wasn’t my dream. My dream was America! The movies! Becoming a star, making movies, making people dream, win my freedom, knowing the more beautiful things on earth! That’s the “inaccessible star” which makes me think of Brel’s song. Whereas competition, is taking hits all your life, getting your brain crushed, and often end in misery and leave nothing behind.

    Already where you were young, you listened to classical music. Which is your favourite composer today?

    Beethoven. Because he is everything in one : strong, beautiful and powerful. Because he is somebody sad. Because he was deaf, and that he created everything in his mind.

    And you, are you a sad person?

    I am looking for perfection. Even though perfection doesn’t exist. Because of that I am a sad person. Without having the right to however because I have met certain miseries, certain children. But I don’t want to talk about it.

    In 1990, you declared (in a marathon organised by Bruce Weber for Gianni Versace)that “to realize your dream, you have to sacrifice everything. Your family, your parents, friends and your love life. Only then you can become bigger” Do you confirm this?





    One doesn’t have the right to sacrifice one’s family. It is very difficult, because it gives you a feeling of guilt. And it creates a dilemma that increases the stress :
    I am a good actor, but am I a good father?





    1993-1994
    The « Quotidien » and the « Le Parisien » in 1993


    Aren’t you missing it a little bit?

    My life is going at 200 km/h, I don’t have a lot of time to think. I do have some nostalgy left for my country. I miss Europe a lot. The Culture, the language…the food. Here people are more down to earth, more real than in Hollywood. I am very happy. I can travel to every country. I meet a lot of people, a lot of ways of thinking.

    Are you a model for your oldest son Kristopher who is six years old?

    He can see me in real life and on the screen. He can differentiate business from the real life. My responsibility isn’t always easy to assume because he can see me doing these wonderful things on the screen. So in my private life I try to live up to that hero he sees on the screen.

    Not easy…

    Of course, there is a difference. But I try my best. For the moment, my son dreams, like all six years old kids dream. I think he is very happy and smart for his age.

    Like his dad?

    He’s smarter then his dad!

    In 1994, interview by Roger Molter

    Are you difficult to live with?

    Hum…I would lie in pretending that I am not. For a start, I am obsessed by my job, that is something a woman can’t easily accept. Worse : My jog takes me to the four corners of the world, for shootings or for promotion tours. And to make it all even worse, the fans grab me when I pass by, they write or phone me, they follow me in the street or talk to me when I’m in a restaurant

    Did success change your personality?

    I don’t think so. Of course, I am not the same person I was ten years ago ; but you change inevitably with age. I’m 34 years old, and it’s impossible to be the same person I was when I was 24. But did I change because of success? No. I only feel stronger, and I am surer of my self. Otherwise, I am still Jean-Claude, a boy who just worked a lot to get where he is. My parents don’t tell me that they don’t recognize me anymore. I stayed with my feet on the ground.



    سامحوني لأنه بالانجليزي



  6. #6
    مهندس أول الصورة الرمزية إتحادي موووت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
       السعودية
    المشاركات
       1,502
    معدل تقييم المستوى
    11
    نقاط التقييم
                30
    مشكووووووووووووووووووووووووووور ألف شكر حبيبي

  7. #7
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الدولة
       السعودية
    المشاركات
       6,825
    معدل تقييم المستوى
    17
    نقاط التقييم
                30
    مشكور اخوووي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. [wp8] لعبة NinjaBoy+ فتى النينجا
    بواسطة GhostHunter في المنتدى قــســم الألــعــــاب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08/12/12, 08:48 PM
  2. لعبة النينجا الجديده : Sabotage
    بواسطة almutawa3 في المنتدى قسم التطبيقات والألعاب (سمبيان&آشا)
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 21/12/04, 01:52 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •